تعلم، انسى ما تعلمته، وتعلم من جديد!

“الأميون في القرن الواحد والعشرين ليسوا من لا يقرؤون ولا يكتبون، لكن أميي القرن الجديد هم الذين ليست عندهم قابلية تعلم الشيء ثم نسيان ما تعلموه ثم تعلمه مرة أخرى” آلفين توفلر Alvin Toffler (كاتب ومفكر أمريكي)

في بعض الأحيان ، كل ما يتطلبه الأمر هو أن يسأل أحدهم سؤالًا غبيًا لتغيير معتقدات الكثيرين. اعتقد نيوتن أنه من المحتمل أن التفاحة لم تكن تسقط ولكن بدلاً من ذلك كانت الأرض تندفع للأعلى!، وفكر أينشتاين في ركوب شعاع من الضوء وتخيل كيف سيبدو الكون من وجهة النظر هذه، أما جون ناش فتحدى الطريقة التي يجب أن تلعب بها الألعاب وانتهى بتعديل شيء اعتقد الجميع أنه صحيح منذ 150 عامًا!

إن التغيير هو الثابت الوحيد في هذا العالم، وحتى نكون متناغمين مع إيقاع الكون من حولنا فإننا مبرمجون بشكل وراثي على التكيّف، ويتسم عصرنا الحالي بالتغيير السريع، فعلى سبيل المثال العديد من التقنيات والأدوات والمواقع الإلكترونية التي تعتبر شائعة اليوم مثل فيسبوك و GPS و آيفون وانستغرام …الخ لم تكن موجودة قبل عشرة سنوات! وبنفس الطريقة فإن العديد من التقنيات والأدوات التي كانت شائعة منذ عشر سنوات لم تعد تستخدم الآن!

بناءً على ما سبق أتت نظرية “تعلم، انسى ما تعلمته، وتعلم من جديد (Learn , Unlearn, Relearn)“، ولكن كيف يمكن تطبيق هذه النظرية على أرض الواقع؟

في البداية يجب أن تفهم أن عبارة “انسى ما تعلمته Unlearn” لا تعني التخلي عن جميع خبراتك المتراكمة أو أن تفترض أن معلوماتك السابقة هي ما يمنعك من النجاح، وإنما الترجمة الفعلية لهذه العبارة تعني أن تبقى منفتحاً على الطرق المختلفة لإنجاز الأمور.

ثانياً عليك أن تحدد مستواك وخبراتك في مختلف المجالات، يمكن أن تصنف نفسك كـ: (متوسط، لا بأس، جيد، جيد جداً)، ولاحظ أنه لا يوجد ممتاز في قائمة التصنيف، لأنه إذا كنت تعتبر نفسك ممتازاً فيؤسفني أن أخبرك أنك لا تملك الشغف الكافي للتعلم!

الخطوة التالية هي أن تحدد خبراتك ومهاراتك التي عفا عنها الزمن أو أصبحت غير كافية أو ربما غير صحيحة، يمكنك القيام بذلك من خلال مقارنة نفسك مع نظرائك، والأهم ألا تجزع من فكرة أن خبراتك السابقة تنهار.

بعد ذلك عليك أن تحدد الأشياء الجديدة التي يجب عليك تعلمها، والأهم أن تبدأ تعلمك من الأساسيات، ومن مصادر غير تقليدية.

الخطوة الأخيرة هي أن تعيد تقييم نفسك كل فترة، لتعرف ما هي الأشياء والخبرات التي يجب أن “تنساها Unlearn” وتحدد الأشياء التي يجب أن تعيد تعلمها من جديد Relearn، وحينها تبقى متجدداً و متعطشاً للمعرفة.

 

اترك رد